جدار الصوت

جدار الصوت أو حاجز الصوت هو النقطة التي يتجاوز عندها أي جسم سرعة الصوت، وهي السرعة التي اعتبرها العديد من العلماء سابقاً مستحيلة الوصول إليها.

7th Fleet AOR

كسر حاجز الصوت (أو اختراق حاجز الصوت) يعني تجاوز سرعة الصوت. في الهواء الجاف عند 20 درجة مئوية (68 درجة فهرنهايت)، يتم الوصول إلى حاجز الصوت عندما ينتقل الجسم بسرعة 343 متر في الثانية (1،125 قدم / ث)
بما أن الصوت هو موجات ضغط متنقلة في الهواء، يدفع الجسم المتحرك جزيئات الهواء القريبة منه اثناء حركته، وهي بدورها التي دفع الجزيئات المجاورة لها، وهكذا. مع اقتراب الطائرة من سرعة الصوت، تتكدس أمامها الكثير من موجات ضغط لتشكيل منطقة هائلة من الهواء المضغوط، تدعى موجة صدمة. عندما بدأت سرعة الطائرات القديمة بالاقتراب من سرعة الصوت كانت تهز موجات الصدمة هذه الطائرات بعنف، مشكلة “حاجزاً” نحو السرعات الأعلى.

حاجز الصوت

موجات الضغط المتكدسة أمام الجسم المتحرك: 1- سرعة الجسم أقل من سرعة الصوت، 2- سرعة الجسم تساوي من سرعة الصوت، 3- سرعة الجسم أكبر من سرعة الصوت (تجاوز حاجز الصوت)، 4- جدار الصوت

 

يمكنك سماع موجات الصدمة مثل القنابل الصوتية (دوي صوتي). وتكون أحيانا مرئية: حيث في منطقة الضغط العالي يمكن أن يتكاثف بخار الماء متحولًا إلى قطرات، مشكلة سحابة حول الطائرة لفترة وجيزة .

الفيديو التالي لمركبات طائرة تخترق جدار الصوت

العدد الخامس عشر – آذار (مارس) 2019

(انقر على الغلاف لتنزيل العدد كاملًا بصيغة PDF)

أضف تعليق، رأيك يهمنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s