جيرمان وينغز : مساعد الطيار أراد فعلياً تدمير الطائرة

في مؤتمر صحفي في مرسيليا، كشف عن حقائق جديدة جديرة بالمتابعة عن حادثة جيرمان وينغز.

– كشف يوم الأربعاء عن تسجيلات الصوت (آخر 30 دقيقية) وبينت أن القائد الأساسي قد خرج من قمرة القيادة لقضاء حاجة معينة، واستلم مساعده القيادة. لكن القائد حُبس خارج قمرة القيادة قبل سقوط الطائرة. إذ قرع الباب بخفة ولم يكن هناك رد. ومن ثم ضرب الباب بقوة من غير الحصول على أي رد.

– كان المساعد حياً عند بدأ الهبوط السريع للطائرة، ولم يرد على أي رسائل من المحطات الأرضية، ولم يطلب المساعدة.

– الفرضية الوحيدة هي أن المساعد لم يفتح الباب للطيار الرئيسي، وفعّل بكل وعي وحرية زر فقدان الارتفاع الذي يؤكد الخبراء أنه لا يمكن أن يفعّل إلا يدوياً، وخلص المحققون فرضيًا وحتى استكمال التحقيقات أن مساعد الطيار أراد فعلياً تدمير الطائرة، وكان حياً ويتنفس طبيعياً، ولم ينطق بأي كلمة حسب ما يبدو من التسجيل الصوتي.

وعندما سئل المحقق عن جنسية وديانة المساعد، فرد أنه ألماني ويعيش في ألمانيا، ولا يعرف أي شيء عن ديانته، وكرر أنه ليس عملًا إرهابيًا.

ذكر موقع دويتشه فيليه الألماني بعض المعلومات عن مساعد الطيار نوردها فيما يلي:

أندرياس لوبيتس، عاشق لإيرباص ايه 320

مساعد الطيار أندرياس لوبيتس هو شاب عمره 28 عامًا، وينحدر من مدينة “مونتاباور” في وسط غرب ألمانيا، وتتبع ولاية راينلاند- بفالتس. وحسب موقع “عشرون دقيقة” السويسري فإنه كان خلال الرحلة مساعدًا للطيار باتريك س، الذي نقلت صحيفة “بيلد” عن أحد زملائه في حديث مع “راديو أوروبا 1” أن باتريك س كان طيارًا ذا خبرة هائلة، وأحد أفضل الطيارين، إضافة إلى أنه كان شخصًا جيدًا ومرحًا.

وتفيد المعلومات الأولية أن أندرياس لوبيتس كان عاشقا للطيران، وكان لسنوات طويلة عضوًا في إحدى جمعيات الطيران اسمها “ال سي اس فيسترفالد”. وفي شبابه المبكر بدأ تعلم التحليق بالطائرات الشراعية. وحصل على شهادة الثانوية الألمانية عام 2007، ثم واصل حلمه إلى أن أصبح طيارًا لإيرباص ايه 320، “حلم دفع الآن ثمنه غاليًا وكلفه حياته”، حسب ما كتب زملاؤه على صفحة جمعية الطيران في الإنترنت.

وقال بيتر روك أحد أعضاء جمعية الطيران لوكالة رويترز، إن أندرياس كان شابًا لطيفًا ومرحًا، وأحيانا هادئًا لحد ما. وأضاف: “كان محبوبًا ومندمجًا في الجمعية بشكل جيد، حيث كان يشعر فيها دائما بالمتعة.” وأضاف روك العضو بالجمعية منذ سنوات طويلة: “أندرياس كان له أصدقاء ولم يكن وحيدًا، ولا اعتقد أنه تعمد إسقاط الطائرة.” وتابع لوكالة رويترز “أنا مذهول، ولا أجد تفسيرًا لما حدث.” أما رئيس جمعية الطيران كلاوس رادكه فقال إن أندرياس كان شابًا طبيعيًا، وحضر العام الماضي للجمعية من أجل تجديد رخصة طيرانه، وأضاف: “لقد كان شابًا لطيفًا.” في عام 2013 أضيف أندرياس لوبيتس إلى بنك معلومات إدارة الطيران الفيدرالية (FAA) التابعة لوزارة النقل الأميريكية. وتظهر الصفحة الشخصية لأندرياس ل وبيتس في موقع فيسبوك أنه عاشق خاص لطائرات إيرباص من طرارز ايه 320. وكان متابعًا لصفحة يناقش فيها طيارون من أصحاب الخبرة سيناريوهات مختلفة ومعلومات تقنية ومسائل إجرائية. وأفادت متحدثة باسم شركة لوفتهانزا أن أندرياس لوبيتس يعمل لدى الشركة منذ سبتمبر/ أيلول 2013 وأنه قام بـ 630 ساعة طيران، وكان قبلها يعمل في مدرسة المرور الجوي لدى لوفتهانزا، وأعد ليصبح طيارًا في مدينة بريمن. بينما قال رئيس لوفتهانزا إن أندرياس لوبيتس بدأ دراسته للطيران عام 2008 ثم قطعها لعدة أشهر قبل أن يعود مجددًا لإكمال دراسته، ولم يوضح كارستن شبور أسباب قطع أندرياس لدراسته.

التحديثات كاملة على الرابط   http://wp.me/p5eMSM-eD

هنا ملخص لعدد الحوادث و الضحايا منذ عام 2000

أضف تعليق، رأيك يهمنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s