كيف ترتفع الطائرة في السماء مع وزنها الهائل؟

لا تعتمد جميع المركبات الطائرة المبدأ نفسه في طيرانها، فهي تُصنّف عمومًا إلى نوعين: الأول أخف من الهواء، مثل المناطيد والبالونات، وهي تطفو ذاتيًا فوق طبقات الهواء بفضل الهواء الساخن أو غاز الهيليوم أو الهيدروجين الموجود في البالون، فهو أقل كثافة من الهواء العادي المحيط به. والنوع الثاني أثقل من الهواء، مثل الطائرات ذات الأجنحة الثابتة، كالطائرات التجارية، والطائرات المروحية، والصواريخ. ولما كانت الأخيرة أثقل من الهواء، فهي بحاجة إلى قوة رفع ترفعها في الهواء (Lift)، ويجب أن تتغلب هذه القوة على قوة الوزن الناتجة عن الجاذبية (Weight). ثم إنها بحاجة إلى قوة دفع (Thrust) لتجعلها تسير إلى الأمام، معاكسة بذلك قوة ممانعة الهواء التي تحاول إعاقة الحركة، والتي تُسمَى عادةً قوة الكبح (Drag).

ولكن كيف وصلت الطائرات إلى شكلها الحالي؟ كيف تولّد الأجنحة الثابتة قوة الرفع؟ 

اختلف العلماء على كيفية توليد قوة الرفع، ووضعوا العديد من النظريات، اعتمادًا على قانونين أساسيين في الفيزياء، وهما مبدأ برنولي وقانون نيوتن الثالث.

ولكن لم تكن كل النظريات صحيحة مما أدى لاختلاط الأمور. أي النظريات هي الصحيحة إذاً وما هي النظريات الخاطئة؟

لمعرفة الإجابات الصحيحة يمكنكم الاطلاع على مقالة الدكتورة بتول عطار في العدد الثاني من مجلة الطيران للجميع الممتعة والمفيدة.

4 forces on airplane_ffamag.com


كما يمكنكم الاطلاع على العدد الثاني من المجلة كاملًا بالنقر على الغلاف

f4all_issue02_cover-small

أضف تعليق، رأيك يهمنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s