الكونكورد … ملكة الجو: قصة الطائرة التي سحرت الجميع

لطالما كان الطيران الأسرع من الصوت الشغل الشاغل للعسكريين، ولكن في نهاية الستينات من القرن الماضي عملت كلٌ من روسيا، وفرنسا، والمملكة المتحدة، وأمريكا على فكرة الطيران التجاري الأسرع من الصوت، فكانت الكونكورد نتيجة لتضافر الجهود الفرنسية والبريطانية معًا. وحتى الآن، ومع مرور أكثر من عشر سنوات على خروجها من الخدمة، مازالت تبهر الناس وتجتذب اهتمامهم.

لم يتفق البريطانيون والفرنسيون عمومًا على مر التاريخ، وعندما اتفقوا على تطوير هذه الطائرة أطلقوا عليها اسم “الاتفاق”، وهذا تمامًا ما يعنيه اسمها “Concorde”. فهي كلمة فرنسية وتزيد عن مرادفتها الانكليزية بحرف واحد وهو “e” في آخر الاسم، ومن الطريف أن هذا الحرف تسبب ببعض المشاكل بين الشريكين.

كانت الكونكورد طائرة فوق صوتية، إذ تبلغ سرعة طيرانها 2 ماخ، أي ضعفي سرعة الصوت. كانت طائرة مميزة تقنيًا، ولطالما سعد ركابها بتجربةً فريدة بطيرانهم على ارتفاع عالٍ وبسرعة تفوق سرعة القذيفة. بدأت خدمتها بنقل الركاب في سنة 1976 وتقاعدت في سنة 2003.

لمعرفة المزيد عن هذه الطائرة الرائعة يمكنك تنزيل المقال كاملا والذي يحوي العديد من الرسوم التوضيحية والمقارنات مع طائرات أخرى بالنقر على :

الكونكورد … ملكة الجو / د.م. أحمد بطيخ


لتنزيل العدد الثاني من المجلة كاملاً انقر على الغلاف

f4all_issue02_cover-small

أضف تعليق، رأيك يهمنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s