FBI: خبير أمن إلكتروني يسيطر على محرك طائرة بعد قرصنتها

 Hackerيحقق “مكتب التحقيقات الفيدرالية” FBI مع خبير في الأمن الإلكتروني بعد قرصنته لعشرات الرحلات الجوية التي كان على متنها واختراقه في إحداها جهاز السيطرة على محرك الطائرة.

واعتقل كريس روبرتس في إبريل/نيسان الماضي بعد تغريدة له ناقش فيها كيفية قرصنته لطائرة “يونايتد أيرلاينز” كان مسافرا عليها أثناء رحلة جوية إلى نيويورك.

وأقر روبرتس خلال التحقيقات من قبل “أف بي أي” بقرصنته لأجهزة الترفيه بالطائرات ما بين 15 إلى 20 مرة خلال الفترة من عام 2011 وحتى 2014.

كما أوضح  أنه من خلال شفرة  تمكن خلال إحدى الرحلات التي كان على متنها من جعل محرك الطائرة يستجيب لأوامره  بصعودها مما أدى إلى تغيير اتجاه الطائرة بحركة جانبية أثناء التحليق، وأكد أنه يعلم نقاط الضعف في ثلاث انواع من طائرات “بوينغ” وواحدة من طائرات “إيرباص.”

وقال روبرتس إن اهتمامه ينصب على “تطوير أمن الطائرات” واتهم مكتب التحقيقات الفيدرالية باختزال خمس سنوات من أبحاثه، ولم تتمكن الشبكة من الحصول على تعقيب مباشر منه رغم طلبها ذلك.

وتمكن الخبير الإلكتروني من قرصنة أنظمة الطائرات من خلال “الإيثرنت” وهى تكنولوجيا تم اعتمادها كأساس في تنفيذ التراسل في الكثير من الشبكات المحلية المصممة في الوقت الحاضر، واستخدم خلالها كابل إيثرنت معدل لإيصال لابتوب خاص به بجهاز إلكترونى خاص بأنظمة الترفيه في الطائرة يوجد أسفل مقعده، ومن خلال ذلك تمكن من السيطرة على أنظمة الحاسب في الطائرة.

وبحسب “يونايتد أيرلاينز” فأن روبرتس فعّل أنظمة كمامات الأوكسجين عند حالات الطوارئ خلال رحلة كان على متنها في 15 إبريل/نيسان.

وفي تقرير سابق صادر عن مكتب المسائلة الحكومية الأمريكي بأن مئات الطائرات التجارية المحلقة حول أنحاء العالم، معرضة للقرصنة من قبل أي شخص يمكنه الولوج إلى شبكة الإنترنت اللاسلكي الخاص بالطائرة أو من البر.

وقال أحد القائمين على التقرير، جيرالد ديلنغهام في حوار مع CNN إن هذه الطائرات تشمل بوينغ 787 دريملاينر، وإيرباص A350 و A380، مضيفاً بأن قمرات القيادة في هذه الطائرات تحوي خيارات حديثة متصلة بالشبكة اللاسلكية ذاتها مع الركاب.

وقد نشر التقرير بمساعدة خبراء في مجال الطيران والأمن الإلكتروني، وذكر القائمون عليه بأنه يمكن نظرياً فعل ما يلي باستخدام جهاز كمبيوتر محمول:

  •  الدخول إلى أجهزة التحكم بالطائرة.
  • إدخال فيروس إلى أنظمة التحليق.
  • التهديد بسلامة الطائرة بالدخول إلى أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالطائرة.
  •  السيطرة على أنظمة التحذير أو الملاحة الجوية.

وأضاف التقرير بأن شبك أنظمة الطائرات الحديثة مع الإنترنت رفع درجة الخطورة فيها إلا أن مستوى الخطورة قليل في الطائرات القديمة التي يعود عمرها لعشرين عاماً، وذلك لأن أجهزتها غير موصولة بشبكة الإنترنت.

ورغم أن تقرير المكتب لا يشير إلى الطريقة المفصلة لعملية قرصنة أجهزة الطائرات، إلا أنه يذكر بأن المقرصن يجب عليه أن يتجاوز الحاجز الأمني “Firewall” الذي يفصل الإنترنت اللاسلكي عن باقي أنظمة توجيه الطائرة.


نقلًا عن CNN


Issue_03_2015_Cover_Small

f4all_issue02_cover-small

غلاف العدد الأول

أضف تعليق، رأيك يهمنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s