الحياة الثانية لمطار تمبلهولف في برلين …

asphaltsurfen 300 هتار (3 مليون متر مربع) من المسارات والمروج الخضراء، في قلب برلين. سابقًا، كان هذا المكان هو مطار تمبلهوف وفي عام 2010 أصبح حديقة مفتوحة للجميع، للاسترخاء أو ممارسة الرياضات الغريبة والمثيرة، وتستضيف مليوني زائرًا سنويا. بني في عام 1923 وشهرة هذا المطار تعود إلى ما قبل تحويله إلى مساحة للألعاب في الهواء الطلق، إذ كان مقرًا لطائرات الجيش الأميركي دوغلاس C-47 و C-54 إبان الحرب العالمية الثانية. في عام 1948، كان سكان برلين الغربية يتضورون جوعًا بسبب الحصار السوفياتي لهم. فشكلت الطائرات الأمريكية جسراً جوياً لنقل المواد الغذائية. فكانت تلقي طائرات الشحن المحملة كل 90 ثانية كامل حمولتها من المواد الغذائية والإمدادات أمام أعين السكان لتحقق 280 ألف طلعة جوية وتنقل أكثر من مليوني طن من المواد الغذائية وأساسيات الحياة. حتى لقبها سكان برلين بقاذفات الزبيب لأن أحد الطيارين ألقى الحلوى للأطفال معلقة بمظلات صغيرة. وبقي المطار لمدة 40 عامًا رمزًا للحرب الباردة. تقول “فلوريان ويس”، أمينة متحف الحلفاء في برلين: “قبل بناء سور برلين، تم اجلاء العديد من الألمان الشرقيين الذين فرّوا إلى الغرب من هذا المطار، والأهم من ذلك، كان مرتعًا لعمليات التجسس، إذ كان مركزاً لمحطات التنصت الإلكترونية والراديوية والتي كانت موجهة إلى ألمانيا الشرقية” في عام 2008، كان من المقرر أن يتحول الموقع إلى مشاريع إسكانية، ولكن عارض السكان ذلك في الاستفتاء الذي تم لذلك.  ولكن اليوم، يشعر كبار السن بالفخر لما أصبح مطار تمبلهوف، ويسر السكان أنه تم الحفاظ عليه. متنزه تمبلهوف مفتوح يوميا من شروق الشمس الى غروبها. تقرير إغلاق المطار (2008)

جولة في مطار تمبلهوف (2013)

أضف تعليق، رأيك يهمنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s