افتتاح معرض “أيرو فردريسهافن” للطيران الذكي في ألمانيا

Aircraft-Parachute_large

أكثر من ستمائة شركة مستثمرة أتت من خمسة وثلاثين دولة. ثلاثة وثلاثون ألف زائر، وستمائة صحفي من جميع أنحاء العالم.

كل هؤلاء تجمعوا من عشرين نيسان/أبريل الشهر الجاري وحتى ثلاثة وعشرين من الشهر نفسه لهذا العام على ضفاف بحيرة “كونستانس” في ألمانيا لحضور افتتاح معرض” أيرو فريدريسهافن“، المعرض التجاري الأكبر في أوروبا للطيران الذكي.الشركات المستثمرة عرضت أحدث المنتجات والابتكارات، من طائرات خفيفة، وشراعية، وطائرات رجال الأعمال الخاصة،وطائرات الهليكبوتر، والطائرات الكهربائية وبعض طرق الطيران والصيانة الحديثة.

تود سيمونز، المسؤول عن تجارب العملاء للطيارات الجديدة، يشرح لنا التطورات الجديدة في مجال المظلات، حيث تطورت المظلات ، أصبح بإمكانها حمل طائرة بأكملها ليس فقط شخص واحد. هذا النوع من المظلات من المتوقع ظهوره في الطائرات في السنوات القادمة.

بالفعل تم تثبيت هذا النوع من المظلات لأول مرة في طائرة تسمى:” سيراس إيركرافت بزنيز جيت”.
بمجرد تثبيت المظلة بداخلها غيرت الطائرة اسمها لتصبح:” اس أف فيفتي”. الطيران الفيدرالي حصل بالفعل على موافقة استخدام الطائرة للمرة الأولى لهذا العام.
ال” اس أف فيفتي” بأكملها وتجريبها في الجو. لأسباب تتعلق بالتكاليف، هذا لن يحدث فورا قبل بدء إنتاج سلسلة ال“إس أف فيفت”

يقول تود سيمونز:“المظلة التي تم وضعها في الكائرة تسمى:” كابس” ولقد وضعناها في أكثر من ستة آلاف طائرة مما يعني أنه إذا أحس الطيار بالخطر، وبعد فشل كل محاولات الإنقاذ المعتادة يمكن لأي راكب في الطائرة سحب مقبض وسوف تهبط الطائرة بأكملها تحت المظلة في آمان كامل”. بالمعرض برزت أيضا الطائرات الالكترونية الصغيرة، فإستحوذت على عقول الشباب، خصوصا جيل البلاي ستاشن.توفرالنظارات الاكترونية رؤية خاصة بالطيار.انتشر هذا النوع من الطائرات في أوروبا فهناك حزالى ثلاثة ملايين طيارة من هذا النوع في السوق الأوروبية الآن.

يضيف أوفون نورتمان، العضو المنتدب:” لا توجد أية قيود قانونية، استخدام هذه النماذج هو الحكم الفصل في الأمر، فمثلا لا يوجدد أية مشاكل للأحجام التي تقل عن خمسة كيلوجرامات.مما يعني للمشتري سهولة الاستخدام منذ شرائه لهذا النوع من الطائرات سواء من الشبكة العنكبوتية أو من المتاجر فيمكنه شرائها و استخدامها بنفسه. لكن يتجوب على مستخدمي هذا النوع من الطائرات المحافظة على البيئة وحماية الآخرين من مخاطر الإصابة، وهذا لايمكن تحقيقه إلا من خلال تدريب محدد ولكن للأسف لم نبدأ بعد في إجراء هذا النوع من التدريبات، ولكن المثير أن الطائرات لا تحمل لوحات للحصول على تراخيص مثل تراخيص السيارات ولكن هناك بعض الأندية التي اتخذتها الأندية كرياضة”.

أصبح حلم الطيران لذي الإعاقات ممكنا، فهناك بعض التحديثات الخاصة بذي الإعاقة للإستمتاع بهذا النوع من الطائرات الذكية، حتى نظام المظلات أصبح ممكنا حتى في وجود كرسي متحرك للمعاق.

يخبرنا أحد المعوقين عن تجربته قائلا :”“أنا من هواة الطيران الشراعي ولكني معاق إذن أنا وكرسي المتحرك كيان واحد، إجاد هذا النوع من الطيران يبعث في الأمل، فيمكنني الآن الإقلاع و الهبوط على الأرض في أمان بمساعدة كرسي خاص ذي عجلات ضخمة”.

يتبنى مشروع أيضا فكرة “كن طيارا” لتحفيز الأجيال الجديدة و لتعزيز مدارس الطيران المختلفة، حيث أن الهدف من وراء هذه الفكرة هي توفير فرص عمل في مجال الطيران، فسيفتح المعرض في المستقبل بابه لإستقبال الشباب لتأهيلهم مهنيا و تمويلهم مديا.

نقلا عن يورونيوز

أضف تعليق، رأيك يهمنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s