فوضى الإعلام والخبراء في حادثة الطائرة المصرية، بقلم مستشار النقل الجوي : الأستاذ كمال حفني رياض

Eygeptair

أصبحنا نعيش في عالم غريب، كل شيء فيه قابل للتجارة والكل يعرف كل شيء، وتخلينا عن موروث ثقافي يقوم على مبدء “من قال لا أعرف فقد أفتى”.

وتحولنا إلى فوضى مجموعة من الخبراء الذين يعرفون خبايا ودقائق الأمور في كل مجال وتخصص، وقد برز ذلك إثر حادث الطائرة المصرية MS804 من حوارات ومداخلات على شاشات التلفزيون جميعها خاطئ تماماً ولا يمت للحقيقة بصلة.

فعلى سبيل المثال رأيت دكتور في القانون يستعرض عضلاته ويقول أن اتفاقية شيكاغو 1944 تنظم أمور التعويضات للضحايا وأخذ يبني ارائه وحججه على ذلك، في الوقت الذي لا تشير شيكاغو من قريب أو بعيد لهذا الأمر، حيث تنظمه اتفاقية أخرى تسمى اتفاقية مونتريال 1999. وهناك أخر يقول أن فرنسا باعتبارها دولة الاقلاع مسؤولة عن صيانة الطائرة، وآخر يقول أن كل دولة لها ضحية في الحادث يلزم أن تكون ضمن فريق التحقيق، وآخر يقول أنه من الممكن أن يكون سرب من الطيور قد ضرب محركات الطائرة على ارتفاع 37 آلف قدم، … “إنها حقاً طيور خارقة”، وقس على ذلك الكثير من الخزعبلات.

وهناك فوضى أكثر في مواقع التواصل الاجتماعي وتضليل من وسائل الأعلام الغربية التي تحاول أن تأخذ الناس إلى الفرضيات التي يرغبون فيها لتدين مصر، وتبعد الشبهة عن أي تقصير أمني في مطار شارل ديغول الفرنسي. كل هذه الأمور خاطئة تماماً وإن الحقيقة الوحيدة التي أشار إليها الملحق الثالث عشر لاتفاية شيكاغو والخاص بالتحقيق في حوادث الطائرات أن لا يتم استباق الأحداث والامتناع عن بث الشائعات والانتظار لنتائج التحقيق، وإذا كان الأمر يترك لمحللين وخبراء لا يعرفون تقنيات وأنظمة وقوانين الطيران يخرجون إلى شاشات التلفزيون ويضربون الودع، فإنه لا داعي لتشكيل لجان تحقيق تكون العضوية فيها حسب القانون لكل من:

  1. دولة التسجيل.
  2. دولة مشغل الطائرة إذا كانت غير دولة التسجيل.
  3. الدولة المتضررة نتيجة الحادث.
  4. الدولة الصانعة للطائرة.
  5. منظمة الطيران المدني الدولي.

إن قطاع الطيران المدني من أكثر القطاعات تنظيماً وانضباطاً من حيث تحديد المسؤولية والمهام فلا ينبغي أن يكون عرضة لكل من يعرف أو لا يعرف وعلينا أن نستمع للمتخصصين الحقيقيين وأن لا نلجأ إلى تجار الكلام الذين ينشرون الفوضى ويشوهون الحقائق عن جهل أو أحياناً عن عمد.

بقلم الأستاذ كمال حفني رياض
مستشار النقل الجوي

———-

العدد التاسع من مجلة الطيران للجميع

(انقر على الغلاف لتنزيل العدد)

ffamag_issue9_small

أضف تعليق، رأيك يهمنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s