ستتمكن من السفر على متن طائرة أسرع من الصوت قريباً جداً!

concorde

بات حلم ريتشارد برانسون “فائق السرعة” قريباً من التحقق، إذ تعاون مؤسس مجموعة “فيرجن” الملياردير مع الشركة الناشئة “بوم” للكشف عن النموذج الأول لطائرة فوق صوتية تبلغ سرعتها 1450 ميلاً في الساعة.

وتعد طائرة “XB-1 Demonstrator” فوق الصوتية والملقبة باسم “بيبي بوم،” نموذجاً أصغر ولكن، تمثيلي، لما يأمل برانسون و”بوم” أن يكون مستقبل الطيران فوق الصوتي.

ومن المقدر أن تعمل الطائرة بسرعة “ماخ 2.2” – ماخ هو المصطلح التقني لقياس سرعة الصوت – وتتجه من نيويورك إلى لندن في غضون ثلاث ساعات ونصف فقط، أي حوالي نصف الوقت الذي تستغرقه رحلة كتلك الآن. ومن المقرر أن تبدأ رحلات الطائرة التجريبية في أواخر العام المقبل.

وصُممت طائرة “XB-1 Demonstrator” لتكون أسرع بنسبة 10 في المائة من طائرة “كونكورد” التي وفرت خدمات طيران فوق صوتية تجارية إلى أن تقاعدت في العام 2003، بعد تحطم في العام 2000 أدى إلى مقتل 113 شخصاً.

ويشرح بليك شول، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “بوم”، أن مصممي كونكورد لم يكن لديهم التقنيات الكافية لتطوير الطيران فوق صوتي بأسعار معقولة، بينما تسمح الأبحاث والدراسات المتوفرة اليوم للشركة بتطوير تقنية أكثر فعالية للمستخدمين.

كما صرّحت الشركتين المتعاونتين أن تذاكر رحلة ذهاب وإياب من نيويورك إلى لندن ستكلف حوالي خمسة آلاف دولار أمريكي، كما ستتسع الطائرة لحوالي 55 راكباً على متنها.

ولم تعلن الشركتان بعد عن الموعد المبدئي لانطلاق أول رحلة طيران فوق صوتية تجارية.

إقرأ مقال كاملًا عن الطيران في المستقبل في العدد الحادي عشر من مجلة الطيران

العدد الحادي عشر

تشرين الثاني (نوفمبر) 2016

issue11_cover_small

أضف تعليق، رأيك يهمنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s