آخر تطورات حادث الطائرة الروسية Tu154

أكدت وزرة الدفاع الروسية، الثلاثاء 27 ديسمبر/كانون الأول، أن التحليل الأولي لبيانات الصندوق الأسود للطائرة “تو-154” الروسية، سيمكن من حصر أسباب تحطم الطائرة المنكوبة. حيث كانت قد أعلنت مسبقًا العثور على الصندوق الأسود الأساسي في موقع طائرة “تو-154” الروسية التي تحطمت قرب سوتشي في 25 ديسمبر/كانون الأول.

وقال مصدر في المكتب الإعلامي للوزارة الثلاثاء 27 ديسمبر/كانون الأول، “عثر جهاز “فالكون” الموجه في الساعة 5:42 بتوقيت موسكو على بعد 1600 متر من الساحل على عمق 17 مترا على جهاز التسجيل الأساسي للطائرة”.

وأكدت الوزارة أن الصندوق الأسود قد نقل إلى معهد البحوث العلمية المركزي التابع لها في ضواحي موسكو، مشيرة إلى أن عملية تفريغ المعلومات التي يحتوي عليها ستبدأ قريبا. وأضافت أن الصندوق الأسود الأساسي الخاص بتسجيل بارامترات الرحلة وجد بحالة مقبولة.

وتابعت وزارة الدفاع الروسية أن 98 غواصا (إضافة إلى 14 جهاز غوص) يواصلون عملهم في إطار عملية البحث في موقع تحطم الطائرة العسكرية الروسية في البحر الأسود.

 

المخابرات الروسية: 4 سيناريوهات لتحطم “تو-154”

وكان قد أعلن مصدر في جهاز الأمن الفيدرالي الروسي البارحة االاثنين، أنه تم تحديد شهود عيان لحادث سقوط طائرة ” تو-154″ الروسية يوم 25 ديسمبر/ كانون الأول بالقرب من سوتشي جنوب روسيا.

 وقال المصدر إنه لا يوجد في إفاداتهم ما يشير إلى احتمال وقوع عمل إرهابي على متن الطائرة التي سقطت في مياه البحر الأسود.

ونوهت المخابرات بأن التحقيق يرى أن الأسباب الرئيسية المحتملة للحادث “سقوط جسم غريب في محرك الطائرة أو استخدام وقود سيء الجودة وهو ما أثر سلبا على عمل المحركات أو وجود عطل فني آخر أو خطأ الطيار”.

وأشار المصدر إلى أنه تم فتح قضية جنائية للتحقيق في الحادث وفقا للمادة 351 (انتهاك قواعد الطيران أو التحضير له) من قانون العقوبات الجنائية الروسي.

 

انتشال 12 جثة لضحايا كارثة الطائرة الروسية “تو-154”

وأكدت وزارة الدفاع الروسية انتشال 12 جثة و156 من أشلاء ضحايا طائرة “تو- 154” التي سقطت قبالة سواحل سوتشي جنوب روسيا. وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن جثث ضحايا الكارثة ستنقل إلى موسكو لإجراء الفحص الجيني.

ونقلت وكالة “تاس” عن مصدر أمني أن الغواصين تمكنوا من انتشال جثة قبطان الطائرة المنكوبة، رومان فولكوف.

وذكر المصدر أن الغواصين اكتشفوا الجثة بعد رفع أجزاء كبيرة من جسم الطائرة في قاع البحر، وتم التعرف على القبطان بواسطة العلامات الموجودة على بدلته الرسمية. كما تم انتشال جثة مساعدة رئيس قسم الثقافة في وزارة الدفاع أوكسانا بدرالدينوفا.

وعلى صعيد آخر، كشفت مصادر قريبة من التحقيق في كارثة الطائرة الروسية “تو-154” في البحر الأسود، عن التحركات الأخيرة للطائرة قبل تحطمها فجر الأحد 25 ديسمبر/كانون الأول.

ونقلت وكالة “تاس” عن مصادر قولها إن الطائرة اصطدمت بسطح الماء، عندما كانت تقوم بمناورة فوق البحر في الاتجاه اليميني، وكانت سرعتها في هذا الوقت تتجاوز 500 كلم في الساعة.

وأوضحت المصادر أن الطائرة كانت تحلق بطريقة غير طبيعية، مشيرة إلى ارتفاع مقدمة الطائرة إلى درجة عالية.

ولم تستبعد المصادر أن تكون الكارثة مرتبطة بأسباب عدة، بينهما خطأ الطاقم ونشوب عطل فني في أحد المحركات.

TU154.jpg

وفي هذا السياق، أعلنت لجنة التحقيق الروسية عن تحديد شهود عيان جدد للكارثة، بينهم شخص سجل شريط فيديو لإقلاع الطائرة وسقوطها في البحر.

بالإضافة إلى ذلك، يدرس المحققون تسجيلات مصورة لهبوط الطائرة في مطار سوتشي في طريقها إلى سوريا، علما بأنها كانت تقوم برحلة من موسكو إلى اللاذقية، وتوقفت في سوتشي للتزود بالوقود.

تعليق استخدام طائرات “تو-154” الروسية

وكانت قد قررت وزارة الدفاع الروسية والهيئات الأمنية، تعليق استخدام طائرات الركاب من طراز “تو-154″، حتى تحديد أسباب الكارثة الجوية التي وقعت فوق البحر الأسود، الأحد الماضي.

وأوضح مصدر روسي في تصريحات لوكالة “انترفاكس”، الثلاثاء 27 ديسمبر/كانون الأول، أن عدد هذه الطائرات المستخدمة من قبل مؤسسات وزارة الدفاع الروسية والهيئات الأمنية محدود، معتبرا أن قرار تعليق تحليق هذه الطائرات لم يؤثر بقدر كبير على كثافة عمليات النقل الجوي للمؤسسات المعنية.

يذكر أن معظم طائرات “تو-154” القابلة للاستخدام تتبع لوزارة الدفاع الروسية. كما تملك وزارة الداخلية الروسية عددا محدودا من هذه الطائرات. أما الطيران المدني في روسيا، فلا يستخدم “تو-154” منذ عام 2011.

يذكر أن انتاج هذه الطائرات بدأ عام  1978 وانتهى في 1986، وبلغ العدد الإجمالي للطائرات التي صنعت، 382 طائرة.

وكانت طائرة “تو-154” التابعة لوزارة الدفاع الروسية قد تحطمت، فجر الأحد 25 ديسمبر/كانون الأول، قبالة سواحل مدينة سوتشي الروسية المطلة على البحر الأسود، بعد مرور دقائق على إقلاعها من مطار المدينة نفسها.

وأودت الكارثة بحياة 92 شخصا، هم أفراد الطاقم ومجموعة عسكريين وفرقة موسيقية تابعة للجيش الروسي كانت تستعد للمشاركة في الاحتفالات بمناسبة رأس السنة في قاعدة حميميم الجوية الروسية بسوريا، والناشطة الاجتماعية الطبيبة يليزافيتا غلينكا، ومسؤولون حكوميون.

المصدر : روسيا اليوم

مقالات متعلقة بالموضوع : روسيا والتكنولوجيا … ما سر تأخر الطيران المدني الروسي

العدد الحادي عشر – تشرين الثاني (نوفمبر) 2016

issue11_cover_small

أضف تعليق، رأيك يهمنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s