ديفد وارن.. مخترع الصندوق الأسود

davidwarn_blackbox-inventor

ديفد وارن عالم أسترالي؛ عرف على نطاق واسع في خمسينيات القرن العشرين عندما اخترع أول جهاز صندوق أسود لتسجيل البيانات الفنية والمحادثات داخل الطائرة، وكرس حياته لإجراء أبحاث في مجال الطيران.

المولد والنشأة
وُلد ديفد وارن يوم 20 مارس/آذار عام 1925 شمالي أستراليا في وسط متدين حيث كان والده مبشرا مسيحيا. وقد نشأ يتيما إذ توفي والده عنه وهو في التاسعة من العمر، وذلك في تحطم طائرة عام 1934.

الدراسة والتكوين
أبدى وارن في سنواته الأولى اهتماما شديدا بمجال الإلكترونيات، وبدأ هذا الولع بجهاز راديو بسيط أهداه له والده، لكن اندلاعالحرب العالمية الثانية أدى لوضع عقبات أمام نشاط هواة الراديو، مما جعله يحول اهتمامه إلى مجال الكيمياء.

التحق وارن -بعد إنهائه تعليمه الابتدائي والثانوي- بجامعة سيدني فنال منها درجة البكالوريوس في العلوم، وبعد ذلك تخصص في مجال الكيمياء ووقود الطائرات.

الوظائف والمسؤوليات
عمل وارن لفترة مدرس علوم في كل من سيدني وفيكتوريا (جنوب شرق)، وفي 1952 انضم إلى مؤسسة علوم الدفاع والتكنلوجيا في ملبورن (جنوب شرق) حيث عمل باحثا في مختبراتها، وتقاعد من العمل في هذه المؤسسة عام 1983. وفي عام 2002 عين ضابطاً في الفرقة العامة للنظام بأستراليا لخدمة صناعة الطيران.

التجربة العلمية
علاقة وارن بحوادث الطيران بدأت في مرحلة مبكرة من حياته واكتسبت طابعا وجدانيا قبل أن تسلك مسارها المهني، ذلك أن والده توفي في حادث تحطم طائرة عام 1934 في أستراليا.

وبعد أن عمل لفترة في مجال التدريس؛ التحق وران بمؤسسة علوم الدفاع والتكنولوجيا في ملبورن، حيث عمل في مختبراتها وكرس جهوده لأبحاث تتعلق بالطيران.

في عام 1953 انتدِب ضمن فريق للتحقيق في تحطم طائرة “كوميت”، وقد أشكلت أسباب الحادث على الفريق مما ولد لديه فكرة اختراع جهاز مقاوم للتحطم والحريق، ويقوم بتسجيل أصوات طاقم الطائرة وبيانات الأجهزة.

في عام 1956 صمم وارن وصنَع أول جهاز لتسجيل بيانات الرحلات الجوية ليصبح بعد ذلك معروفا باسم “الصندوق الأسود”، بالرغم من أن لونه غالبا ما يكون برتقاليا من أجل تمييزه وسط الحطام.

وتقول المصادر التاريخية إن الجهاز الذي صممه وارن آنذاك كان في حجم اليد ولديه القدرة على التسجيل أربع ساعات متواصلة. لكن هذا الاختراع لم يكن موضع احتفاء في أستراليا، فقد اعتبرت السلطات أن هذا الصندوق عديم الجدوى، بل واتهم وارن بالتجسس على الطيارين.

بالرغم من إعرابه عن خيبته من قرار السلطات الأسترالية فإن وارن لم يستسلم، فقد عرض اختراعه في بريطانيا التي رحبت به ووفرت له الإمكانيات المادية لتطويره. واستغرق الأمر خمس سنوات لإدراك قيمة هذا الاختراع واستخدامه العملي.

وفي عام 1960، أصبحت أستراليا أول دولة تفرض على جميع طائراتها إجراء تسجيل لبيانات الرحلة. وقد كرس وارن حياته لأبحاث تتعلق بوقود وسلامة الطيران وظل اختراعه موضع تقدير على مستوى العالم، وباتت قوانين الطيران المدني تلزم كل طائرة بتثبيت صندوقين أسودين لتسجيل كل ما يحدث داخلها.

وأثبت هذا الاختراع فعالياته منذ استخدامه، فكثيرا ما يعثر على الصندوق الأسود بين حطام الطائرة المنكوبة مما يساعد فرق التحقيق في استخلاص أسباب الحادث.

الجوائز والأوسمة
مُنح وارن في عام 2001 جائزة “هارغريفز لورانس” التي تقدم عادة للملاحين والعلماء الرائدين في مجال الطيران. وفي 2008 أطلقت شركة الخطوط الجوية الأسترالية (كانتاس) اسمه على طائرة من طراز “إيرباص أي 380″، وذلك تكريما له على إنجازاته في مجال الطيران.

الوفاة
في 19 يوليو/تموز 2010 نعت وزارة الدفاع الأسترالية ديفد وارن حيث توفي عن عمر ناهز 85 عاما، وجاء في بيان النعي أن الجهاز الذي اخترعه “شهادة على عمله الرائد”.

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية

أضف تعليق، رأيك يهمنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s