كيف تهبط الطائرة باستخدام الطيار الآلي؟

img-otto-the-autopilot

لتحقيق الهبوط الآلي، تحتاج الطائرة إلى حدٍ أدنى من الأنظمة الفعّالة. فمثلًا تحتاج طائرة إيرباص إلى ما يلي:

  • طيار آلي واحد على الأقل (يكفي طيار آلي واحد، ولاحظ بأن الدفع التلقائي غير ضروري، وينجح الهبوط الآلي باستخدام الدفع اليدوي. وفعلت ذلك الليلة الماضية باستخدام برنامج المحاكاة).
  • حد أدنى من الأدوات وأجهزة الإنذار لإعلام الطيار في حال وقوع أي خطأ، كحاسوب تحذير الطيران، ومؤشر الاتجاه، ومؤشر نمط الطيران، إضافة إلى أنظمةٍ مرجعيةٍ لبيانات الطيران والتي تقود بعض المعاملات كالسرعة والاتجاه.
  • حد أدنى من التحكم بالطيران للتأكد من قدرة الطيار الآلي على قيادة الطائرة وفقاً للمتطلبات، كحواسيب الطيران، منسِّق الدفات، معدِّل الانحراف، نظامين هيدروليكيين على الأقل من ثلاثة أنظمة، لوحات ودفوف الأجنحة.
  • مقياس ارتفاع راديوي واحد على الأقل. تستخدم الطائرة الارتفاع الراديوي عوضاً عن الارتفاع البارومتري غير الدقيق من أجل تزويد نظام التحكم بالطيران بالبيانات والتصحيحات الدقيقة عن الارتفاع خلال الاقتراب من سطح الأرض. ويحدد هذا المقياس متى تشغّل الطائرة إشاراتها الضوئية.
  • على الأقل، مستقبلي إشارة لنظام الهبوط الراديوي ILS أو GLS.ويرتبط ذلك بنوع إشارات التوجيه التي ترسلها المحطة الأرضية. فنظام GLS نادر الاستخدام، وسأشير إلى نظام ILS لاحقاً. وإذا لم تستطع الطائرة استقبال إشارات التوجيه هذه، فمن المستحيل قيامها بالهبوط الآلي.
  • أخيراً، نظام فرملة ونظام قيادة لدولاب المقدمة، وذلك في حال التخطيط للسير والفرامل الآلية.

تشير العناصر التالية إلى كيفية عمل الهبوط الآلي:

  • تستقبل الطائرة إشاراتٍ من الخارج
  • ثم تستخدم أدواتها لتصحيح طريقة طيرانها بدقة
  • ثم تضبط هذه التصحيحات بصورة أدق فأدق خلال اقترابها من سطح الأرض
  • أخيراً، وعند الوصول إلى ارتفاعٍ محددٍ عن الأرض، تبدأ بتشغيل الإشارات الضوئية، ثم تلامس أرض المدرج
  • بعد ملامسة الأرض، تبدأ عملية المسير والفرملة الآلية على المدرج، وذلك اعتماداً على الإشارات الخارجية وأدوات الطائرة معاً
  • وخلال ذلك كله، يتم إعلام الطيار في حال حدوث أي خطأ ليتدخّل عند الحاجة، ويمكن أن يكون ذلك تحدياً للطيار في حال حدوث الخلل عند ارتفاعٍ منخفضٍ جداً. حيث تعد مشكلة “عدم تشغيل الإشارة الضوئية” شائعةً، وتظهر غالباً في المحاكي، فيرتطم معظم الطيارين بالأرض بشكلٍ قاسٍ قبل أن يدركوا ذلك.
  • تمثّل الإشارات التي تستقبلها الطائرة من المحطة الأرضية (أو نظام جي بي إس في حال استخدام نظام GLS) هي أهم ضامنٍ لسلامة العملية كاملةً. تتم نسبة 99.9% وما فوق من عمليات الهبوط الآلي باستخدام نظام الهبوط الراديوي (ILS). وخلال حياتي المهنية، كان عليّ الطيران باستخدام نظام GLS لمرةٍ واحدةٍ على الأقل (أو حتى باستخدام MLS، وهما نظامان مختلفان يستخدمان في الهبوط أيضًا)، وهو النظام الشائع في الولايات المتحدة.

إجمالاً، تقيّم شركة الطيران إشارات ILS قبل أن تسمح للطيارين بعمليات الهبوط الآلي على مدرجٍ محدد. يجب التحقق مسبقاً من جودة شعاع نظام ILS وآثار التضاريس الموجودة قبل المدرج، إذ قد تسبب تلةٍ صغيرةٍ أو وادٍ قبل المدرج أن يؤثر على مؤشر الارتفاع وأن يؤدي إلى فشل التوجيه.

وعلى المطارات الالتزام بمعايير محددة للأدوات والتجهيزات في حال إجراء الهبوط الآلي ضمن ظروف الرؤية المنخفضة. لا يرتبط الهبوط الآلي دائمًا بحالة الطقس المضطربة، إذ يمكنك تنفيذه بنجاحٍ في حالة الطقس الجيد. لكن الطيارين عادةً يفضلون الهبوط اليدوي، ويضطرون إلى الهبوط الآلي في حالات انعدام الرؤية فقط.

يجب أن تكون المعدات المرتبطة بهذه العملية مزودةً بأنظمة طاقةٍ احتياطية ومؤشراتٍ لإعلام العاملين على الأرض بوجود أي عائقٍ مسببٍ للتشويش على الهوائيات. ومن أجل وضوح الرؤية أمام الطيارين، يجب الالتزام بالمواصفات المناسبة للأضواء والإشارات التي تدل على مدرج الهبوط والإقلاع. على أية حال، يجب علي القول مرةً أخرى، بأن هذه المواصفات تتعلق بظروف الرؤية المنخفضة أكثر من تعلقها بالهبوط الآلي.

يحصل الالتباس السابق أيضاً بين الهبوط الآلي وعمليات cat 2/3 (وهو الاسم التقني لعمليات الرؤية المنخفضة)، وهو ما يقود الأشخاص إلى الاعتقاد بأنه يجب على الطيارين الاستعداد للهبوط الآلي قبل تجاوز مسافة 305 متر من المدرج.

الأمر ليس كذلك: إذ يمكن أن يقرر الطيار التحول للهبوط الآلي خلال الدقيقة الأخيرة بعد تأكده من قيام شركة الطيران بالتقييمات اللازمة للمدرج (وهو ما يكون مكتوباً عادةً ضمن الملخص عن المطار)، حيث تُظهر الشركة إمكانية الهبوط الآلي على الشاشة، ويستطيع الطيار رؤية جاهزية المدرج لهذه العملية.

نقلا عن مرصد المستقبل

العدد الثاني عشر – آذار (مارس) 2017

Cover_issue_12_small

(انقر على الغلاف لتنزيل العدد كاملًا بصيغة PDF)

الحجم 25 ميغابايت

(إن كان لديك مشاكل في تنزيل العدد يمكنك المحاولة من  هنا)

أضف تعليق، رأيك يهمنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s