موجز في طب الطيران

Flight Medecine
بقلم الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الجلعود – طبيب طيران
(نقلًا عن مجلة عيادة الجندي – العدد40 – 1435 هـ)

قال الله تعالى: ( وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ ۚ  ) سورة الأنعام : ١٢٥

كلما صعدنا بالسماء إلى طبقات الجو العليا ينقص الهواء ويقل الضغط الجوي ، وينقص الأكسجين وتتمدد الغازات في المعدة فتضغط على الحجاب الحاجز فيضغط على الرئتين ويضيق الصدر ويشعر المرء بالإجهاد والصداع ، والشعور بالرغبة في النوم ، وصعوبة التنفس ، وضيق الصدر ، فيصعب التنفس ويغمي على الشخص . طب الطيران يدرس ظروف العمل المهنية للعاملين اﻟﻤﺨتصين بالطيران للحفاظ على صحتهم والرفع من قدرتهم على العمل وتأمين السلامة للطيران . فحوالي ٥٠ – ٧٥ ٪ من كوارث الطيران سببها الطيار . لهذا يهتم طب الطيران بدراسة أسباب كوارث الطيران المتعلقة بالوضع الصحي والاستعداد المهني والأخطاء المرتكبة لطاقم الطائرة أثناء الطيران .  وتأهيل أطباء الطيران لحل المشاكل التي تواجه الطيارين والملاحين والمسافرين وتقديم التأمين الطبي للطيران العسكري والمدني .

تعريف طب الطيران Aviation Medicine :
طب الطيران هو أحد فروع الطب الذي يدرس ظروف العمل المهنية للعاملين الاختصاصيين في الطيران وذلك بهدف إعداد التوصيات الطبية الموجهة للحفاظ على صحتهم والرفع من قدرتهم على العمل بالإضافة إلى تأمين السلامة للطيران، لذا فطب الطيران يحمل اتجاهاً وقائياً واضحاً مميزاً.

أهمية طب الطيران :
إن الإحصائيات العلمية والعالمية تقول أنه حوالي ٧٥ ٪ من كوارث الطيران متعلق بشخصية وذات الطيار، ولذلك فإن طب الطيران يعطي الإهتمام الواسع لدراسة أسباب كوارث الطيران المتعلقة بالوضع الصحي والإستعداد المهني والأخطاء المرتكبة لطاقم الطائرة أثناء الطيران.

لمحة تاريخية :
طب الطيران نشأ مع ظهور الطيران في أوائل القرن العشرين، وبطبيعة الحال فإن عدم إكتمال الطائرات في ذلك الوقت بالإضافة إلى عدم وجود رقابة طبية على العاملين في الطيران أدى ذلك إلى حدوث الكثير من حوادث وكوارث الطيران.
في عام ١٩١٠ بدأ طب الطيران يأخذ منحاه كأحد فروع الطب المستقلة وكان ذلك في فرنسا، المانيا، انجلترا، إيطاليا، أمريكا، أما في روسيا فكان بعد الحرب الأهلية وقيام الثورة.

في ذلك الوقت كان الشي الأساسي الذي يتم التركيز عليه من قبل أطباء الطيران هو كيفية إنتقاء المرشحين لدراسة الطيران من ناحية طبية ، ومن أجل تنظيم وتوحيد جهود أطباء الطيران في انحاء العالم تم إنشاء الأكاديمية العالمية لطب الطيران والفضاء والتي تمركزت بشكل دائم في باريس والتي تقام فيها المؤتمرات العالمية الأوروبية والعالمية في طب الطيران والفضاء .

أهداف طب الطيران :
إن من أهم أهداف طب الطيران هي ما يلي :
• إعداد المتطلبات والشروط الصحية (الطبية) والنفسية للطيران، ووسائل التجهيزات الفردية الخاصة بالإنقاذ .
• تحديد الشروط الطبية للمرشحين للدراسة في معاهد الطيران .
• إعداد الطرق والوسائل التي ترفع إستقرار وثبات الإنسان من تأثيرات العوامل السيئة للطيران .
• اعداد التوصيات الطبية لرفع فعالية عمل الطيران وتأمين السلامة له عن طريق الدراسة المنطقية والتحضير والتدريب من قبل طاقم الطيران .
• وضع الأسس العلمية لأنظمة العمل ، الراحة ، التغذية للطيران وجعلها مؤشرات لتقييم الحالة الصحية والوظيفية لطاقم الطيران .
• إعداد المنهج التنظيمي للمسائل الهامة فيما يخص التأمين الصحي للطيران .
• الدراسة الطبية لأسباب وشروط حوادث الطيران المتعلقة بشخصية الطيار ، وإعداد المناهج لخاصة بالتحقيق الطبي .
• إعداد التدابير الطبية فيما يخص تقديم المساعدة الإسعافية للطاقم والمسافرين على الطائرات والمعانون من الكوارث أثناء الهبوط الإضطراري إضافة إلى تقديم المساعدات الطبية أثناء الطيران و ظروف الإخلاء الجوي للمرضى والمصابين .
• وضع الأسس والقواعد التنظيمية للخدمات الطبية في الطيران والصحة الوقائية والسلامة للطيران والخدمات الطبية للعاملين في قطاع الطيران كالقواعد الجوية والمطارات .
• بالإضافة إلى البحوث المنهجية السريرية والفيسيولوجية والوقائية والنفسية يعمل طب الطيران إلى إعداد وتطبيق بحوث بمنهجية وطرق خاصة متعلقة بتأثير عوامل محددة في ظروف الطيران :
• دراسات في غرفة إزالة الضغط  Hypobaric Chamber
• أجهزة الطرد المركزي Centrifuge G-Lab (شكل 2)
• المقعد المقذوف Simulator Ejection Seat
• أجهزة فقدان الإحساس بالاتجاه Disorientation Simulator Spatial (شكل 3)
• مختبرات الرؤية الليلية Night Vision Laboratory

جهاز إزالة الضغط.bmp
شكل 1 : جهاز إزالة الضغط في المركز الطبي الجوي بالظهران

جهاز الطارد.bmp
شكل 2 : جهاز الطارد المركزي في المركز الطبي الجوي بالظهران

جهاز الفقدان.bmp
شكل 3 : جهاز فقدان الاحساس بالإتجاه في المركز الطبي الجوي بالظهران

أقسام طب الطيران :
يقسم طب الطيران إلى أربع أقسام هامة ورئيسية وهي :
• علم وظائف الأعضاء الجوي ( فيسيولوجيا الطيران ) Aviation Physiology
• صحة و وقاية الطيران Aviation Health and Safety
• علم النفس للطيران Aviation Psychology
• لجان الاختبار الطبية لطاقم الطيران Flight Medical Examination
بالإضافة إلى ذلك فإن في طب الطيران أمور أخرى ذات أهمية ، والتي أخذت الحيز التخصصي لها وهي :
• علم وظائف الأعضاء للارتفاع ( فيسيولوجيا الارتفاع)
• علم وظائف الأعضاء للسرعة (فيسيولوجيا السرعة)
• صحة المقصورات وأماكن العمل في الطائرات والمنشئآت ذات العلاقة.
• صحة التغذية والألبسة والتجهيزات الخاصة بالطيران
• علم السموم الخاص بالطيران .
• علم الأعصاب للطيران .
• علم النفس العصبي للطيران .
• التحليل الطبي لأسباب كوارث الطيران (شكل 4)
من بين العوامل المسببة (Mobile).bmp
شكل 4 : من بين العوامل المسببة لحوادث الطيران العامل البشري وهو أهمها


ونظراً للتطور الدائم للطيران والتوسع في مهماته، شهد طب الطيران اتجاهات علمية أخرى مع ميول للتخصصية، فظهر اتجاه حول :
• إعداد المسائل (الهندسية – النفسية) ومنهجية التحضير والتمارين الأرضية لطاقم الطائرة .
• التعمق في دراسة الخواص الشخصية بهدف بيان وتحديد مدى اللياقة المهنية للطيارين والطواقم الجوية
• إعداد أفضل الوسائل لطاقم الطائرة في مقصورة الطيران وفي جسم الطائرة من أجل الإنقاذ السريع والجيد للمصابين أثناء كوراث الطيران .

 ١- علم وظائف الأعضاء للطيران ( فيسيولوجيا الطيران ) Aviation Physiology  :
هو علم يدرس تأثير العوامل اﻟﻤﺨتلفة في الطيران على جسم الأنسان وتظهر حدود تأقلم الجسم لهذه العوامل خاصة دراسة العوامل التالية المؤثرة على جسم الإنسان :

• الأرتفاع Altitude :
إن التأثير السلبي لعامل الإرتفاع يفسر بسبب إنخفاض الضغط الجوي العام وضغط الأكسجين الجزئي في الغلاف الجوي مما يؤدي إلى نفص حاد في الأكسجين ( Hypoxic-Hypoxia ) فوق ارتفاع ١٠ قدم . كما أن التعرض السريع للارتفاع قد يؤدي إلى مرض أزالة الضغط ( Decompression Illness ) نتيجة لتصاعد الغازات الذائبة في خلايا الدم على هيئة فقاعات من غاز النيتروجين .

• الأنواع اﻟﻤﺨتلفة للتسارع Acceleration and Deceleration :
إن التسارعات تعتبر من أحد العوامل الخاصة في الطيران ، بتأثير التسارعات يحدث نقص لحظي للتروية الدموية في النسيج والأعضاء والذي يؤدي الى سيل واسع من التنبهات العصبية الواردة التي تؤثر على الحالة الوظيفية للجهاز العصبي المركزي بشكل سيئ وخاصة في أمور التوازن والوعي والتي قد تنتهي بفقدان للوعي ( G-LOC )

• الضجيج Noise  :
يحدث نتيجة عمل المحركات، وإن أكثر الأوقات التي يتعرض لها طاقم الطائرة إلى الضجيج هي أثناء التحضير للإقلاع أو أثناء تجربة المحرك، وإن تأثير الضجيج لا يقتصر فقط على السمع وإنما يؤثر أيضاً بشكل سلبي على العضوية كاملة وللوقاية من تأثيرات الضجيج تستعمل أجهزة عامة وفردية حيث يرتدي الطيارون والركاب واقيات السمع وألبسة واقية من الضجيج مع عزل مقصورة الطائرة عن الصوت .

• الاهتزاز Vibration :
يعتبر من العوامل الدائمة والصعبة الإلغاء في الطيران. ان شدة تأثير الإهتزاز على العضوية يتعلق بتردد التذبذبات ومدة التأثير. عند أعضاء طاقم الطائرة وخاصة المروحية يمكن أن نشاهد تغيرات في العمود الفقري أصابع اليدين والقدمين ويمكن أن يحدث وهن عام نتيجة تأثير الإهتزاز. للوقاية من الإهتزاز لطاقم الطائرة والمسافرين , يجب أن تغطى الأرض والجدران بأقمشة أو مواد ماصة للإهتزاز .

٢– صحة ووقاية الطيران  Aviation Health and Safety :

• دراسة تأثير العوامل الخارجية على الجسم .
• تضع المعايير الصحية للعمل والراحة بالنسبة للعاملين في الطيران أو على الأرض .
• إعداد التوصيات التي تخص الطائرة والأجهزة المستعملة لدى عمال الخدمات على الأرض .
• مراقبة العمليات الوقائية التي تؤمن الظروف المطلوبة للعمل وتحفظ صحة طاقم الطيران .
• اعداد التوصيات الصحية لمقصورات الطيران وخاصة الكبيرة منها المتعددة الأماكن للمسافرين .
• تضع المعايير الغذائية للعاملين في جميع أنواع الطيران .
• تقوم بإعداد التوصيات الصحية للألبسة الخاصة بطاقم الطيران والفنيين مع مراعاة ظروف المناخ .
• تضع الحلول المناسبة لمشاكل الصحة المهنية للعاملين في المطارات واﻟﻤﺨتصين الذين يقومون بجميع الأعمال التقنية على الأرض, والوقاية من الأمراض المهنية , فعلم التسمم بالطيران يدرس تأثير السوائل والمواد السمية على العاملين مع الأخذ بعين الاعتبار عوامل الطيران ويقوم بإعداد نظام موجه للوقاية من التسمم بتلك المواد.

٣– علم نفس الطيران Aviation Psychology :
هو علم يدرس الخصائص النفسية لعمل الطيران وتكوين وتطور الذات للطيار من الناحية المهنية النفسية بالإعتماد على أسس وما توصل إليه علم النفس الهندسي , يقوم الاختصاصيون في طب الطيران بالمساهمة في إعداد معضلة ( الإنسان – التكنيك) هادفين بذلك إلى رفع مستوى عطاء العمل لطاقم الطيران.
إن الحاجة الماسة لدقة العمل في خضم من المعلومات بالإضافة إلى الخوف من الأخطاء المؤثرة يؤديان إلى التوتر النفسي والتعب السريع ويظهران مدى الحاجة للمطالبة بأعلى درجات الصحة والحالة النفسية للطيارين .

٤- الاخنتبارات الطبية للطيران Flight Medical Examination  :
تعد من الأقسام الهامة في طب الطيران وذلك لأنها تقوم بتأمين سلامة الطيران , وهي تترجم على أرض الواقع باللجان الطبية التي تعطي الصورة الواضحة للحالة الصحية لطاقم الطائرة, حيث تسجل المعلومات الطبية عن حالة الطاقم وهل يمكن السماح له بالطيران أم لا وهناك أيضاً لجان تقوم بإنتقاء مدى صلاحية ولياقة المتقدمين للعمل كطيارين أو للدراسة .
إن أكثر الأعمال أهمية بالنسبة لطبيب الطيران هو الفحص الطبي قبل الطيران وبعده للطيارين والطاقم الجوي والتحليل الطبي أثناء حشد الطيران مع الأخذ بعين الاعتبار صعوبة مهمة الطيران .

إن مستوى التطور لطب الطيران من الناحية النظرية والعملية لتحضير أطباء الطيران، يساهم بشكل ناجح في حل المشاكل التي تواجه التأمين الطبي في الطيران العسكري والمدني .
في منتصف الخمسينات ومع وصول الإنسان إلى الفضاء وضع أمام طب الطيران مهمات عمليه بتأمين الحياة والسلامة لطيران الإنسان في الغلاف الجوي الفضائي، ونتج عن ذلك مشكلات حيوية وطبية جديدة ، ومن أجل الوصول إلى حل هذه المشكلات، ظهر بالإضافة إلى طب الطيران نوع جديد من فروع الطب وهو طب الفضاء .

نقلا عن:

الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الجلعود – طبيب طيران
(نقلًا عن مجلة عيادة الجندي – العدد40 – 1435 هـ)

العدد الثالث عشر – تموز (يوليو) 2017

Issue_13_Cover_Med

(انقر على الغلاف لتنزيل العدد كاملًا بصيغة PDF)

الحجم 11 ميغابايت

(إن كان لديك مشاكل في تنزيل العدد يمكنك المحاولة من  هنا)

أضف تعليق، رأيك يهمنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s