معرض دبي للطيران: بوينغ تفوز بصفقة ضخمة مع طيران الإمارات

Dubai AirShow 2017

أعلنت شركة بوينغ الأمريكية خلال اليوم الأول لمعرض دبي للطيران، عن أولى صفقاتها خلال المعرض الذي يستمر على مدار خمسة أيام.

وقررت شركة طيران الإمارات شراء 40 طائرة بوينغ من طراز 787 دريملاينر، في صفقة تبلغ قيمتها 15 مليار دولار. وقال رئيس شركة الطيران الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم إن اختيار طائرات بوينغ جاء بعد مفاضلة بينها وبين طائرات أيرباص A350. ومن المقرر تسليم الطائرات بالكامل في 2022. وكان من المتوقع أن يعلن آل مكتوم عن طلب شراء من طائرات أيرباص A350، لكن هذا لم يحدث.

وتحتاج أيرباص لمزيد من طلبات الشراء لطائراتها A380، وهي أكبر طائرة ركاب في العالم. وعقدت الشركة الفرنسية الألمانية مفاوضات مكثفة مع الإمارات للتوصل إلى اتفاق يجري الإعلان عنه خلال معرض دبي.

وتعد طيران الإمارات أكبر مشتر لطائرات بوينغ 777، ولديها حاليا 165 طائرة، وهناك طلبات لشراء 164 طائرة أخرى. وقال الشيخ أحمد إن طلب الشراء الذي تقدمت به الشركة الأحد يرفع قيمة المشتريات من بيونغ إلى 90 مليار دولار.

وسوف تستخدم شركة طيران الإمارات بعض طائرات 787 الجديدة لتحل محل طرازات أقدم، بينما سيساهم البعض الأخرى في توسيع شبكة خطوطها العالمية.

ورحبت بوينغ بالصفقة، وقال رئيس قسم الطيران التجاري كيفين ماكالستر، إنها ستحافظ على الكثير من الوظائف في الولايات المتحدة.

وشهد أول أيام المعرض أيضا إعلان خطوط أذربيجان الجوية عن شراء خمس طائرات دريملاينر، بالإضافة إلى طائرتي شحن بوينغ، في صفقة بلغت قيمتها 2 مليار دولار.

وحتى الآن تفوقت بوينغ على أيرباص، واستحوذت على 65 في المائة من طلبات الشراء في قطاع الطيران العالمي.

ولم تعلق طيران الإمارات أو أيرباص على التقارير بشأن صفقة طائرات A380، التي قد تحمي الكثير من الوظائف في مصنع الشركة بشمال ويلز، حيث يجري تصنيع أجنحة الطائرات. وتعد طيران الإمارات أكبر مشتر لطائرات A380. وكان أخر طلب شراء تلقته أيرباص لهذا الطراز من الطائرات قبل عامين، واشترت الخطوط الجوية اليابانية ANA ثلاث طائرات فقط.

وأعلنت أيرباص، في يوليو/ تموز الماضي، عزمها تخفيض إنتاج طائرات A380 من 12 إلى ثمانية فقط في العام. وكانت طاقتها الإنتاجية قبل عامين تصل إلى 28 طائرة سنويا.

تحول من الاهتمام من الطيران المدني إلى الدفاعي

أما غياب طلبات شراء الطائرات المدنية خلال اليوم الثاني من معرض دبي للطائرات أدى إلى تباطؤ في عملية بيع الطائرات في المعرض، فضلاً عن ازدياد الاقبال على الطيران الدفاعي عوضاً عن المدني.

وكانت الصفقات الدفاعية مركز اهتمام الزائرين مرة أخرى، رغم أن شركة طيران الإمارات أبرم صفقة تقدر بـ 16 مليار دولار من أجل شراء معدات لصيانة طائراتها.

وكانت الطلبات على شراء الطائرات المدنية في معرض دبي للطيران في عام 2013، حققت رقماً قياسياً وصل إلى 206 مليار دولار امريكي، إلا أن خطوط الطيران المدنية قلصت هذا العام من نفقاتها بعد سياسة الإنفاق العالية التي انتهجتها في السنوات السابقة.

ووقع طيران الإمارات صفقة بقيمة 1.27 مليار دولار لنظام الإنذار المبكر والتحكم المحدث المحمول جوا “ساب”.

وأبرمت شركة “لوكهيد مارتن” عقداً بقيمة 262.8 مليون دولار من القوات الجوية الأمريكية، لصيانة الطائرات التابعة للقوات الجوية السعودية.

وقالت شركة “إمبراير” للدفاع والأمن إن “لبنان وقع عقداً للحصول على 6 طائرات من طراز “إيه – 29 سوبر توكانو”.

ودفع الوضع الأمني المتردي في منطقة الشرق الأوسط بعض الدول إلى زيادة إنفاقها الدفاعي بالرغم من هبوط أسعار النفط.

وتشارك السعودية والإمارات في الحرب ضد الحوثيين في اليمن كما أنهما يعتبران جزءاً التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق.

يذكر أن كل من طيران الإمارات والإتحاد وقطر للطيران كانوا قد أبرمت صفقات اعتبرت قياسية خلال معرض دبي للطيران العام قبل الماضي.

المصدر BBC

ترقبوا العدد الجديد من مجلة الطيران للجميع

 

أضف تعليق، رأيك يهمنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s