هل يمكن أن تسقط الطائرة بسبب الصواعق والبرق؟

مع طيران ملايين الرحلات التجارية كل عام، أصبح ضرب الصواعق في الجو أمرا شائعا نسبيا.

ويقول ركاب وطاقم الطائرة الروسية التابعة لشركة إيرفلوت التي أجبرت على الهبوط اضطراريا في مطار موسكو البارحة 5 أيار/مايو 2019 أن صاعقة ضربتها قبل لحظات من تحطمها.

https://thumbs-prod.si-cdn.com/3zoMjo6Po1QZ38VtnvPC9ozHfH4=/800x600/filters:no_upscale()/https://public-media.smithsonianmag.com/filer/JJ11-Lightning-Protection-2-FLASH.jpg

فهل يمكن أن تسقط الطائرة بسبب الصواعق والبرق؟

تستطيع الطائرات القديمة، التي تبنى من الألومنيوم، تحمل ضربات الصواعق، لأن غلاف الطائرة يعمل كمصيدة للكهرباء التي تتلقاها، فتوزعها دون أن تسبب أي ضرر، وتسمح للكهرباء بعد ذلك بمواصلة مسارها بأمان.

وتبنى بعض الطائرات الحديثة باستخدام مواد أخف وزنا تكون نسبة توصيلها للكهرباء أقل، مثل فايبر الكاربون، الذي يجب تغطيته عادة بشبكة من الأسلاك أو رقاقات من المعدن.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن التوصيلات الإلكترونية والتوصيلات الأخرى المرتبطة بخزانات الوقود في الطائرة تغطى بكثافة لحمايتها من أي انفجار كهربائي من الخارج.

وتستطيع ضربات الصواعق إصابة الطائرة بأعطال تقنية، مما قد يؤدي إلى تحويل مسارها، أو هبوطها الاضطراري كإجراء احتياطي. أما تحطم طائرة عقب حوداث من هذا القبيل فيعد أمرا نادرا.

ويمكن لمن يوجدون على متن الطائرة مشاهدة ضربات الصواعق. وقد يسمع الركاب أصوات ضربة قوية مفاجئة، أو يشعرون بإضاءة الطائرة من الداخل بضوء خاطف براق.

المصدر : BBC و مجلة الطيران للجميع

العدد الخامس عشر – آذار (مارس) 2019

(انقر على الغلاف لتنزيل العدد كاملًا بصيغة PDF)

أضف تعليق، رأيك يهمنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s