بعد عام كارثي.. بوينغ تقيل رئيسها التنفيذي إثر أزمة “737 ماكس”

أقالت بوينغ رئيسها التنفيذي، دينيس مويلنبيرغ، بعد فترة عصيبة واجهت خلالها الشركة سلسلة من المشاكل، على رأسها حادثين قاتلين لطائرات 737 ماكس.

وقد أعلنت الشركة تولي رئيس مجلس الإدارة ديفيد كالهون منصب الرئيس التنفيذي للشركة اعتباراً من الـ13 من يناير/كانون الثاني من العام 2020.

وقالت بوينغ في بيان صحفي إن مجلس إدارتها قرر فصل مويلنبيرغ، لأن العملاء والمنظمين لم يعد يثقوا في قرارات الشركة، مضيفة أن تغيير القيادة “كان ضرورياً لاستعادة الثقة في الشركة، بينما تعمل على إصلاح العلاقات مع الجهات التنظيمية والعملاء وجميع أصحاب المصلحة الآخرين”.

وعُلّقت طائرة بوينغ 737 ماكس، التي كانت الطائرة التجارية الأكثر مبيعاً للشركة، في جميع أنحاء العالم في مارس/آذار من العام 2019 بعد حادثين قاتلين أوديا بحياة 346 شخصاً. ولا تزال الطائرة معلقة وممنوعة من السفر اليوم، رغم الجهود الكبيرة التي بذلتها بوينغ مع الهيئات التنظيمية للحصول على موافقة للطيران.

وأعلنت الشركة في وقت سابق من هذا الشهر إنها ستعلق إنتاج طائرات 737 ماكس ابتداء من شهر يناير/كانون الثاني، رغن أنها كانت قد استمرت سابقاً في إنتاج طائرة 737 ماكس رغم تعليق رحلاتها، إلّا أن عدم اليقين بشأن موعد قيام الهيئات التنظيمية الفيدرالية بالسماح للطائرات بالتحليق جعل إكمال إنتاجها غير ممكن.

كما فقدت بوينغ أيضاً ثقة المشرعين بها، لا سيما بعد أن أدلى موظف سابق بشهادته أمام الكونغرس في مطلع هذا الشهر، قائلاً بأن بوينغ تجاهلت مخاوف تتعلق بالسلامة عند بناء 737 ماكس، بالإضافة إلى تلميح أحد المبلغين عن المخالفات أن شركة بوينغ تعاني من مشكلة ثقافية حيث تخاطر بالجودة لتوفير التكاليف وترتكب أخطاء في الإنتاج.

ووفقاً لشخص مطلّع على قرار مجلس إدارة الشركة، فإن مويلنبيرغ أُبلغ مساء يوم الأحد بأن بوينغ ستطلب منه الاستقالة. وكان قد أصبح مويلنبيرغ، الذي يبلغ من العمر 55 عاماً، الرئيس التنفيذي لأكبر شركة طيران في العالم في يوليو/تموز من العام 2015، حيث شغل سابقاً منصب رئيس مجلس الإدارة، إلّا أنه تخلى عن المنصب في أكتوبر/تشرين الأول الماضي. وقد عمل مويلنبيرغ في بوينغ بعدد من الأدوار المختلفة منذ العام 1985.

ويعمل الرئيس التنفيذي المقبل، كالهون، في مجلس إدارة بوينغ منذ العام 2009، كما شغل أيضاً منصب مدير إداري أول في مجموعة بلاكستون، وكان سابقاً رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة “نيلسن” القابضة.

أقيل بعد 34 عاما خدمة..

قد يكون رئيس بوينغ التنفيذي المُقال دينيس مويلنبيرغ، ترك وراءه قائمة طويلة من المشاكل في بوينغ.. ولكن، يبدو أنه سيأخذ معه عند خروجه مبلغاً “ذهبياً” هائلاً.

ولم يتضح بعد حجم المبلغ الذي ستودع بوينغ به مويلنبيرغ، إذ سيعتمد ذلك على مفاوضاته مع شركة بوينغ، بما في ذلك كيف ستصف الشركة رحيله وما إذا كانت ستعتبره تقاعداً أم استقالة أم تسريحا.

ولكن، تشير الملفات العامة إلى أنه يحق لمويلنبيرغ الحصول على خطة استحقاقات تبلغ قيمتها أكثر من 30 مليون دولار، بينما يحتمل أن تبلغ مدفوعات نهاية خدمته حوالي 7 ملايين دولار. كما أن لدى مويلنبيرغ أسهم مكتسبة بقيمة 20 مليون دولار، بالإضافة إلى حزمة معاشات تقاعدية تزيد قيمتها عن 11 مليون دولار.

وقد أصبح مويلنبيرغ، البالغ من العمر 55 عاماً، رئيساً تنفيذياً لبوينغ، أكبر شركة طيران في العالم، في العام 2015 بعد أن شغل العديد من الأدوار التنفيذية الأخرى، بما في ذلك المدير التنفيذي للعمليات والمدير التنفيذي لقسم الدفاع والأمن التابع لها، طوال فترة خدمته البالغة 34 عاماً في بوينغ.

وتأتي إقالته من الشركة في أثناء غرق بوينغ في سلسلة من النكسات والفضائح، تبعت حادثين قاتلين وعدد من القضايا المتعلقة بطائراتها من طراز 737 ماكس.

نقلا عن سي إن إن

أضف تعليق، رأيك يهمنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s