دروع واقية ومقاعد بوجهين ولباس خاص للمضيفين، الطائرات بعد فيروس كورونا

من الواضح أن السفر باستخدام الطائرات سيكون مختلفاً بعد فيروس كورونا المستجد. وبينما تناقش بعض شركات الطيران إزالة المقاعد المتوسطة لخلق المسافة المناسبة للتباعد الاجتماعي، توصلت شركة متخصصة بالتصميم الداخلي للطائرات ببعض الأفكار لتتمكن مقصورات الدرجة السياحية من التكيّف.

وكشف مصممون إيطاليون من شركة “Aviointeriors” عن تصميم جديد للمقاعد يهدف إلى إبقاء مسافة آمنة بين الركاب “وفقاً للمتطلبات الجديدة” من دون التضحية بمسافة كبيرة جداً على متن الطائرة.

مقاعد ذات وجهين

ولدى مقاعد “Janus”، التي سُميت تيمناً بإله قديم من روما، “وجهان”، وهي مصنوعة من مواد تتميز بـ”سهولة تنظيفها”، ومواد نظيفة وآمنة.

وتتكون المقاعد من صف من 3 مقاعد يجلس فيه الراكب في المقعد الوسط بالاتجاه المعاكس من المقاعد التي توجد بجوار النافذة، والتي توجد بجانب ممر الطائرة، وذلك لضمان أقصى درجات العزلة بين الركاب الذين يجلسون بجانب بعضهم البعض.

ويتم بالإضافة إلى ذلك تثبيت غطاء ثلاثي الجوانب مصنوع من “مادة شفافة”، وذلك لمنع انتشار النفس بين الأشخاص في المقاعد المجاورة.

حل الطائرات لمواجهة فيروس كورونا المستجد؟

في حين تتطلب مقاعد “Janus” إصلاح المقصورات الموجودة بالفعل، يمكن تركيب اقتراح شركة “Aviointeriors” الثاني، والذي يُدعى “Glassafe”، على مقاعد الطائرات العادية.

ومع ذلك، من الجدير بالذكر أن هذا الاقتراح لا يلتزم بإرشادات التباعد الاجتماعي الحالية، والتي تتطلب الحفاظ على مسافة مترين من الآخرين عند الإمكان.

ومع ذلك، يهدف هذا الدرع إلى فرض حاجز آمن بين الركاب الذين يجلسون بجانب بعضهم البعض، ويخلق ذلك مساحة معزولة حول الراكب من أجل “تقليل احتمالية التلوث بالفيروسات”.

وقالت “Aviointeriors” لـCNN إن شركات الطيران بدأت تبدي اهتمامها بالفعل باقتراحاتها، وتعمل الشركة الآن على تصميم نماذج أولية لـ”Janus” و”Glassafe”.

وبعد المرور بجميع مراحل التصميم، ستحتاج الشركة الحصول على موافقة منظمي الطيران.

ولكن، تعتقد الشركة أنها تستطيع طرح هذه التصاميم في غضون 8 إلى 11 في حال حصلوا على الموافقة.

أزياء جديدة موحدة لمضيفات ومضيفي الطائرات

لا تزال تحرص العديد من الدول حول العالم على تكثيف جهودها الوقائية بغية الحد من تفشي فيروس كورونا المستجد، سواء من ناحية عمليات تعقيمية مستمرة أو تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي. 

طيران الإمارات

وبدورها، تتبع شركة طيران الإمارات الإجراءات الاحترازية اللازمة لضمان سلامة موظفيها وعملائها. 

طيران الإمارات

وأفاد موقع الشركة أنه يرتدي جميع أفراد أطقم الخدمات الجوية ومشرفي بوابات الصعود إلى الطائرة وموظفي الخدمات الأرضية، الذين هم على اتصال مباشر مع الركاب، معدات الوقاية الشخصية، التي تشمل رداءً واقياً، أبيض اللون، فوق الزي الموحد.

ومن بين الخطوات الوقائية الإضافية التي تعتمدها شركة طيران الإمارات، فهي تركيب حواجز تفصل بين الموظفين والمسافرين عند إجراء معاملات السفر النهائية. بالإضافة إلى ترك مقاعد شاغرة على طائراتها بين المسافرين، التزاماً بقواعد التباعد الاجتماعي.

وبحسب موقع شركة الطيران، يتعين على جميع المسافرين ارتداء أقنعة الوجه في المطار وطوال فترة الرحلة، كما تخضع جميع طائرات الإمارات لعمليات تنظيف وتعقيم مكثفة عند عودتها إلى دبي بعد كل رحلة.

طيران الإمارات

وطبقت شركة فلاي دبي للطيران عدداً من المبادرات والإجراءات الاحترازية التي يتم تنفيذها استجابة لفيروس كورونا المستجد، حيث تتبع التوجيهات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية والسلطات الصحية المحلية، مع إجراء عمليات تنظيف وتطهير عميقة شاملة لجميع طائراتها.

وأعلنت شركة الاتحاد للطيران في وقت سابق عن اختبار تكنولوجيا جديدة تستخدم فيه أجهزة خدمة ذاتية في المطارات، للمساعدة على تحديد الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية، منها أعراض المراحل الأولى من فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”.

وستكون الاتحاد للطيران أول شركة طيران تختبر هذه التكنولوجيا التي يمكنها فحص الحرارة، وسرعة نبض القلب ومستوى التنفس، لأي شخص يستخدم منافذ محددة في المطار، مثل مكتب تخليص إجراءات السفر أو مكتب المعلومات، أو جهاز تسليم الأمتعة، أو أي بوابة أمنية أو بوابة الجمارك.

نقلا عن سي إن إن

أضف تعليق، رأيك يهمنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s